مساحة حرة

كيف استقبل الهلال بدونك أبي

كتبه : سعد عواض

اعلم أن هذا الموت سنة الحياة…
وكل شيء سينتهي ، ولكني افتقدك أبي… عذرا ياهلال شهر الخير فشوقي لأبي وذكريات رمضان معه تجبرني أن استقبلك بدموع الحزن والشوق بدل ابتسامات الفرح والسعادة.

هذا أول رمضان يمر علينا بدونك أبي هنا كان يجلس أبي وهنا كان يصلي على هذه المائدة كنا ننتظر أذان المغرب.

وفي هذا الشارع كانت أسير برفقته وفي هذا المسجد كنت اصلي بجانبه .. واليوم .. تعجز الكلمات وتذوب الحروف ويصعب وصف هذا الشعور.

أعدك أبي أن أبقى ابنك البار سأعمل الخير كما علمتني وسأحفظ على قيمي كما ربيتني وسأكون قويا كما عهدتني..

سأكون النور الممتد من بعدك ولن ينطفى نورك
سأدع الله في كل لحظة أن يتغمد برحمته ومغفرته..
والدي الغالي إلى لقاء في جنات الخلد بإذن الله . 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق