مساحة حرة

لا تعليق

بقلم / سهير مهدي

كثيرةٌ تلك المواقف التي نعجز فيها عن التعبير عما يختلج في صدورنا من مشاعر غضب أو استياء وأحيانا يتطلب منا الموقف الصمت لنتدارك انفسنا قبل ان نخطئ في حق احدهم او بسوء حديث يضيع فيه حقنا
إذا تحاورت مع من يكبرك سنا او قدرا او حتى تجادلت مع صديق او حبيب فإن بعض المواقف تستدعي التروي وعدم الانسياق في الحوار العقيم وقد يكون الانسحاب للابقاء على العلاقات قبل ان تتفاقم المشكلة وتتمزق ونصل لنتيجة لاتحمد عقباها أجدر

عندما ترى صورة او سلوكا لايليق بنا ولا بمجتمعنا ولا ديننا ومبادئنا كارتداء ابنائنا وبناتنا لبعض الملابس التي لاتليق تحت شعار الموضة ويقومون بقص الشعر وصبغه بالوان غريبة

وفي المواقف المحرجة مثل تجاهل الاصدقاء لبعضهم وانكار الجميل والاستهزاء بشخص لشكله او طريقة كلامه وأحيانا بمرض اصابه او حادث تعرض له

او عندما تعمل وتنجح وتكافح والكل يشهد لك بالتميز والارتقاء بنفسك رغم الظروف وياتي من يهزأ بك وينتقدك ويذكرك بماضيك حين كنت فقيرا او في بداية الطريق فإن أفضل شي تفعله هو ان تتجاهل الموقف وتمضي قدما واثق الخطى

كل هذه المواقف تستحق كلمة واحدة تختصر الخلافات وقد تحل مشاكل كثيرة واحيانا ترطب الاجواء تعلموا متى وكيف تستخدموها وتريحوا انفسكم فهي نصيحتي لكم ( لاتعليق)

بقلم / سهير مهدي

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق