مساحة حرة

رفقاً بنا ياهيئة الترفية

بقلم : سهير مهدي

منذ أن تولى الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم وتولى ابنه الامير محمد بن سلمان ولاية العهد أشرقت شمس التطلعات وبدأت التحديات بوضع منظومية الرؤيا 2030 هدفا لكل مواطن ومواطنة وبدأت المملكة بعقدها الماسي من الانجازات وأبهرت الخطط الموضوعة الجميع على المستوى المحلي والعالمي وكان لهيئة الترفيه مجالا فسيحا في تحقيق الرؤيا وبدأ العمل على هذا النحو وزاد الاجتهاد بتولي معالي المستشار تركي ال الشيخ كرئيس لهيئة الترفيه لتزهو المملكة وتتزين بابهج الحلل فبدأت المعارض والحفلات العالمية تعلو أصدائها في سماء المملكة وفتحت دور للسينما والمسارح وبدت المهرجانات تستضيف فنانين من كل المجالات في الرسم والعزف والغناء وبدأت المملكة عهدا جديدا وأصبح الترفيه في كل مكان يتماشى مع متطلباتنا ويفتح المجال لزوار المملكة بالتعرف على وطننا وتقضية أجمل الاوقات في رحاب المملكة ولكن مالاحظته أننا دخلنا بخطى سريعة على مجالات الترفيه وجاءت القرارات والتنفيذ سريعا واصبحنا لانعرف من ادأي نبدأ نستمتع فالفعاليات مجتعة وفي نفس الاوقات والحفلات ومسابقات الفروسية والمسرحيات والمنتديات ومعارض الرسامين وحضور مشاهير الفن والموسيقى تكدسوا في أوقات متقاربة بحيث أعجز عن الاختيار الى اين سأذهب وبماذا أقدر أن استمتع من منبري هذا أستميح عذرك يارئيس الترفيه اقولها رفقاً بنا فلنبدأ بالمعقول والمسموح حتى نتمتع ونستفيد بانجازاتنا نحقق مبتغانا من هذه النقلة النوعية في تاريخ المملكة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق