مساحة حرة

ظاهرة التنمر

كتبة :  صفية بنت عيد العروي

 

التنمر هو نوع من أنواع السلوك العدواني واستخدام القوة والتخويف لفرض الهيمنة ، يقوم فيه شخص قوي بالتسبب في عدم راحة شخص أضعف منه في القدرات الجسمية والعقلية متعمداً وبشكل متكرر، وهو أنواع أهمها:

اللفظي: وهو المضايقة اللفظية كالسخرية والتنابز بالألقاب، التمييز العرقي.
الاجتماعي: وهو تخريب سمعة وعلاقة الطفل الاجتماعية كاستبعاده على المشاركات الاجتماعية عمداً .
 الجسدي: هو ما يكون باستعمال الضرب والدفع للآخر، وتخريب ممتلكاته، كشد الشعر والملابس، الضرب والركل واللكم.

 وفي وقتنا الحاضر الآن هناك ما يطلق عليه (بالتنمر الإلكتروني ) .

أسباب التنمر:
١- تعرض الشخص الذي يمارس التنمر لحالة من حالات التنمر خلال فترة من فترة حياته السابقة فيعكس ما تعرض له.
٢- وجود نوع من أنواع الصراعات المنزلية أو عدم الاستقرار الأسري تخلق لدى الفرد الرغبة في تفريغ هذه الصراعات النفسية.
٣- وجود بعض الاضطرابات الشخصية.
٤- وجود حالة من الحرمان الاقتصادي والاجتماعي والعاطفي.

علاج التنمر:
من أهم العلاجات التي يمكن اللجوء اليها للقضاء على ظاهرة التنمر هي:
١- مراقبة الأهل للأولاد في المدرسة وأخذ الأمر بجدية، والتعاون مع المدرسة لوضع خطة لحل المشكلة.
٢-  تفادي وصف الطالب (ة) المتنمر بالمشاغب أو العدواني أمام الآخرين.
٣- التحكم في مشاهدة الأبناء للبرامج التلفزية.
٤-  تبليغ الطلاب على ضرورة الالتزام بالقوانين الداخلية للمدرسة، ولن يتم التسامح معهم في حالة التعدي عن اي طالب اخر.
٥-  العمل على شكل مجموعات للعمل معاً، مع مراعات عدم منح الحرية لاختيار الرفاق.
٦-  تبليغ المتنمر عن خطورة سلوكه على فقدانه لصداقته مع من حوله.

 التوعية الإعلامية، والنفسية.
 مراجعة الطبيب المختص وهو أمر بالغ الأهمية.
 الجلسات العلاجية النفسية فردية او جماعية.
 أحيانان اللجوء الى بعض الأدوية.

التنمر من المنظور الإسلامي:
التنمر بجل أشكاله المختلفة هو انتكاسة للإنسانية وهبوط بها الى طباع حيوانية، وقد حذر الله عز وجل من ذلك حين قال في سورة الأحزاب الآية 58:
وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (58)

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مقال جميل جداً ومهممم
    التنمر موجود في مجتمعنا بشكل واضح جداً ولكن قليل يتم التطرق له
    مثل هذه المواضيع المهمة التي تلامس مجتمعنا لابد ان يتم التطرق لها ونشرها والتوعية الصحيحة لها ، وعدم الخجل من طرحها …

    شكراً لك ?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق