كتاب واصل

فتياتنا إلى أين ؟!

بقلم/ أ/ نورة الأكلبي 

كرم الإسلام المرأة وأعلى شأنها ، ووضع لها من الحقوق والواجبات بما يتناسب مع طبيعتها ، وبما يحفظ ويصون كرامتها ، دون أن يخدش حياءها .
وإن مايغرر به أعداء الإسلام وأعداء الأمة العربية في إسقاط بعض الحقوق عنها ، بأنه انتقاص في حق المرأة وتقييد لحريتها ، تحت شعار الحرية الإستقلالية .

إنما هو فكر ضال ، ومما لا شك فيه أن الغاية منه والهدف في كل مايحدث الآن من التغرير بفتياتنا والخروج بهن من دائرة الحفاظ إلى دائرة الاختلاط ونزع الحجاب وإضعاف روابط الأسرة القوية وزيادة معدلات الجرائم الأخلاقية .

وما نراه الآن من إطلاق حملات نشطة في مواقع التواصل الاجتماعي بالمطالبة بإسقاط الولاية إنما هو مخالف للكتاب والسنة وجرعة تستهدف تدمير المرأة وهدم المجتمع والخروج عن أعرافه وعاداته بحجة تحريرهن من القيود ، فالله تعالى كفل لنا الحياة الهانئة تحت ظل الوالدين والزوج والأخوة ، لتبقى المرأة عزيزة كريمة ، فلا تبحثي أخيتي عن الحرية ، في نزع الحجاب .. أو الخروج عن طاعك ولي الأمر .. أو غربة الوطن ؟!

فكل الدعوات التي تنادي بحريتك ، هي دعوااات باطلة .. زائفة .
افيقي من حُلم عقلكِ اللا واعي ، وعودي لواقعكِ الواعي .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق