تعليمية

ملتقى القيادة المدرسية الرابع يختتم أعماله بتوصيات مهمة تساهم في رفع مستوى التحصيل الدراسي

   صبيا – واصل – هادي الحكمي:

اختتم ملتقى القيادة المدرسية الرابع أعماله ظهر اليوم بحضور المساعد للشؤون التعليمية بصبيا الأستاذ ربيع بن مهدي عطية والمساعدة للشؤون التعليمية الأستاذة حنان بنت علي الحازمي وعدد كبير من قادة العمل التربوي بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.

   وقد تم تقديم عدد من أوراق العمل المتخصصة لهذا اليوم ومنها: برنامج كفايات رؤية مستقبلية، قدمها الدكتور فهد السحيمي مدير الجودة وقياس الأداء بوزارة التعليم، وأدارها الأستاذ علي حمادي. والورقة الثانية كانت بعنوان: أسرار ومفاتيح النجاح قدمتها الأستاذة فاتن علي السلمان من تعليم الأحساء.

  كما استمع قادة وقائدات العمل التربوي للدكتورة وفاء محضر أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط بجامعة أم القرى في ورقتها التي كانت بعنوان: تحسين أداء المؤسسات التعليمية في ضوء مدخل إدارة الإداء، وأدارتها الأستاذه حنان الحازمي، وتفاعل معها الجمهور الحضور كثيرا.

  عقب ذلك قدم الأستاذ يحي بن حسين شبلي قائد مدرسة الفاروق المتوسطه بالدرب والحائز على جائزة الشيخ حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز للحضور عرضا بعنوان: تجربتي في التميز، استعرض فيه طريقة وآليات تحقيقه للمركز الأول في جائزة حمدان بن راشد، وجائزة وزارة التعليم لعامين متتاليين.

  وفي الختام استمع الحضور لتوصيات الملتقى التي قدمها رئيس لجنة التوصيات الأستاذ أحمد الهروبي والتي تضمنت:
– تبني معايير القيادة المدرسية من منطلق مفهوم إدارة الأداء وتوظيف العلاقات الإنسانية تحقيقا لأهداف قيمنا الإسلامية الراسخة، ورؤية وطننا الواعدة.
– ضرورةَ تحسينِ مهاراتِ المعلمِ في فنِ إدارة الصف وجعلها منطلقا لتمهين مهاراته في القيادة المدرسية إضافةللتطلع لتوظيف تجارب التحصيل الرائدة في الميدان التربوي رفعا لمستوى التحصيل الدراسي.
-أهمية تفعيل دور المرشدِ الأكاديمي في نظام المقررات والتوصية بضرورة الاستفادة من التقنيات الحديثة والمنصات التعليمية وتوظيفها شكلا ومضمونا بشكل عام،  وفي حال تأخر الكتب أو الحالات الطارئة على وجه الخصوص.
– أهمية إلمام القائد المدرسي بأدوات التقويم المتنوعة وضرورة توظيفها ومتابعتها في المواقف التعليمية المختلفة والتوصية بأهمية قياس قدرات الطالب والعناية بالتفكير الناقد، والتشاركي والتواصلي.
– ضرورة تأمين قاعدة بيانات رقمية وتقديم قراءات واضحة لواقع الطلاب التحصيلي وصولا للعلاج الناجح في تحسين المخرجات، وضرورة التركيز على بدائل الاختبارات التشخيصية والإجرائية وتوظيفها في سياقات ومواقف التعليم.
-التوصية بتمهين القيادة المدرسية وتوظيف التجارب العالمية في إعداد القائد المدرسي بوصفه مفتاح الإصلاح التعليمي ووقوده المحرك للانطلاق نحو أهدافنا التعليمية المنشودة مع ضرورة توظيف مفاتيح النجاح وفقا لمتغيرات العصر واستنادا لقيمنا الراسخة وثوابتنا المجتعية  الثابتة.
– ضرورة الاستفادة من تجارب المدارس الحاصلة على مراكز متقدمة في جوائز التميز” مدرسة الفاروق المتوسطة بالدرب أنموذجا” والتوجه نحو التطبيق العملي لتجربتها تحقيقا للغايات التربوية والتعليمية وتمهين مهارات القيادة المدرسية .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق