جديد القصائد

الشاعر مسفر العدواني يعود للنشر بهذا النص الرثائي في والده (رحمه الله)

يعود الشاعر مسفر العدواني للنشر بهذا النص الرثائي في والده الشيخ معجب بن عائد العدواني رحمه الله و غفر له

______________

في موتِ (مُعْجبِ) كم عينٍ هُنا ذرفتْ
دمعَ الفراقِ كأنّ الفقدَ : فقدُ  نبي !

مات أبي

يا أيّها الشعرُ ماتَ المجدُ ماتَ أبي
فكيفَ أرثي عزيزَ النّفسِ والنّسَبِ

ماتَ العزيزُ الذي في عزّهِ شربتْ 
أرواحُنا من لذيذِ الشهدِ والرُّطبِ

ماتَ الحكيمُ الذي كم كانَ يقنعُنا
بالصمتِ والصبرِلا بالهذْرِ والصَخَبِ

ماتَ البشوشُ الذي ما عاشَ في كمدٍ
بل كانَ يبسمُ في صفحٍ وفي عَتَبِ

ماتَ الصبورُ الذي من صبرهِ خجلتْ
أجسادُنا حين نشكو سطوةَ التعبِ

كأنّما موتُهُ يا شعرُ حينَ هوى
موتُ الكواكبِ والأمطارِ والعربِ

أنا اليتيمُ الذي ما عادَ يبهجُهُ
شدو الطيورِ ولا شيءٌ من الطربِ

أنا الحزينُ الذي قد باتَ مُكتئباً
مما دهاهُ فلا نومٌ  لمُكتئبِ

أنا الفقيدُ الذي تاهتْ خُطاهُ أسىً
يسامرُ الآهَ بينَ الجمرِ واللهبِ

تركتني يا أبي أرثيكَ في ألمٍ 
وأنثرُ الحزنَ للرّمّانِ والعنبِ

نعم رحلتَ بعيداً لن تعودَ ولن
ألقاكَ لكنّني  في ثوبِ مُحتسبِ!

أراكَ يا (أَبْرَقَ العينينِ) متكئاً
في مُهجتي في زوايا القلبِ في هدبي

وصوتُكُ العذبُ ممزوجٌ بضحكتهِ
يجولُ في السمعِ لم يخفتْ ولم يغبِ

وكم بكيتُ أمامَ القبرِ واااأسفي
عليكَ يا سلسبيلَ الجودِ والأدبِ

عليكَ من ربِّ هذا الكونِ مغفرةٌ
ورحمةٌ في جنانٍ عالي الرُّتَبِ

واللهِ واللهِ لن أنساكَ ما غربتْ
شمسٌ وما رُدِّدَ التكبيرُ في القُبَبِ

مسفر العدواني

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق