اهم الاخبارتحقيقات صحفية

مستحضرات تجميل مزيفة وأخرى منتهية الصلاحية تغزو الأسواق السعودية

أبها ــ واصل ــ أروى الفهد:

تغزو السوق العديد من مستحضرات التجميل المقلدة ومنتهية الصلاحية تجعل النساء يدفعن الثمن غالياً.

اصبحت السيدات يستخدمن أنواعآ كثيره من الكريمات لتفتيح البشره ومنح الوجه جمال وجاذبيه أو لإخفاء العيوب التي تعاني منها البشره باعتبارها الطريقه الأسرع ،دون مراعاة الأثار الجانبيه لهذا المنتج إما عن جهل أو لانبهار واغلب هذه المنتجات الخطره تباع في الأسواق الشعبيه أو في محلات العطاره والمشاغل ولدى الكوافيرات تكمن في عدم خضوعها للمواصفات العالميه التي اقرتها منظمة الا غذيه والعقاقير.

وعطوراً تروج في الأسواق الشعبية تباع على الرصيف والعربات المتنقلة، في غياب أي شروط للحفظ، واكتشفت أن العديد منها مقلد ومنتهي الصلاحية بينما هناك منتوجات صينية تتكون من مواد مجهولة يتاجر بها العديد من الباعة الجائلين بإعتبارها تجارة مربحة نظرا لإقبال النساء عليها بغض النظر عن مصدرها.

وبعد تفحصنا لمستحضرات التجميل اتضح أنها مقلدة ولا تتوفر على تاريخ مدة الصلاحية الذي تمت إزالته بعناية جيده.

م.أ ، بائع متجول بسوق الجمعيه بمدينة أبها حيث كان مركزاً في ترتيب مستحضرات التجميل على عربته المتنقلة.

استفسرناه عن سعر مستحضرات تجميليه ، فأجاب بأن يمكننا اقتناء القطعه الواحده مقابل عشرة ريال فقط في حين أن الأصلي يصل سعره إلى مائتي ريال ويباع فقط في محل تجاري واحد في المنطقه يروج لتلك العلامة التجارية العالمية والمعروفة بجودتها وإقبال النجوم عليها

وبالرغم من ضبط وحجز كميات من مستحضرات التجميل المقلدة، إلا أنها مازالت تروج في السوق بشكل علني، ولتفادي هذه المنتجات المقلده الضارة يعد السعر هو أهم عامل في اكتشاف مستحضرات التجميل المقلدة، فإذا رأى المرء أن سعر المنتج زهيد بالنسبة للماركة التي يحملها، فإن هذا يعد مؤشراً على أنه ليس منتجا أصلياً.

وبالإضافة إلى أن هذه المستحضرات مقلدة ومنتهية الصلاحية فهي عرضة لأشعة الشمس، مما يؤدي إلى حدوث تفاعلات كميائية تلحق أضراراً خطيرة بالجلد وفق ما أكده العديد من الخبراء ومواقع التواصل الإجتماعي .

أفنان واحدة من ضحايا مستحضرات التجميل المقلدة، إذ فقدت أغلب رموشها بعدما استخدمت ماسكارا تحمل ماركة عالميه ( سيڤورا) ب خمسة عشر ريال فقط من لدى أحد الباعة بمهرجانات تنعقد خلال اجازه نهاية العام الدراسي في خميس مشيط بمنطقه عسير .

وتحكي أفنان أنها لاحظت بتساقط رموشها بعد ثالث مره من الإستخدام وتضيف الضحيه انها عند إستشارة الطبيب إكتشفت بوجود بؤر صديديه ومشكله بقوة الإبصار والسبب يعود للمنتج المقلد الذي يحمل زيت التربنتين الخطر .

ومن بين الملاحظات التي يمكن تسجيلها عدم وجود أي ملصق يكشف عن مكونات هذه المواد المجهولة المصدر.

وقد كشفت العديد من التقارير أن أحمر الشفاه خاصة الصيني المقلد يتكون من مواد بيترولية بكثرة في صورة زيوت معدنية، ويجعل أحمر الشفاه أكثر ترطيبا للشفاه، وللأسف تمتصه الشفاه بسرعة وتبتلعه المرأة في أغلب الأحيان.

إن كانت العديد من النساء يجهلن أن مستحضرات التجميل التي يشترينها مزوره ومقلده ، فأخريات يعلمن بذلك ويقتنينها في سبيل البحث عن الجمال والأناقة بأقل تكلفة.

وتعد العطور من بين أكثر المنتوجات إقبالاً ويعود ذلك الى سبب أن ثمنها لا يتعدى 30 ريالاً رغم أنها تحمل أسماء ماركات عالمية بدل سعرها الحقيقي والذي يتراوح ما بين الخمس مئة ، والألف ريال وتزيل هذه العطور المقلدة رائحتها بعد مرور نصف ساعة على استعمالها، ويحرص مقلدو هذه العطور الشهيرة على عدم الكشف عن المكونات التي تم استخدامها، والاكتفاء بوضع تاريخ انتهاء الصلاحية وإتقان رمز العلامة التجارية لتمويه الزبائن.

أ . م دكتورة أخصائية في أمراض الجلد:
إن شرائك لتلك المنتجات المقلدة فأنتِ تقومين بشراء مواد كيميائية مجهولة الصنع! وقد تؤدي إلى حساسية الجلد والبكتيريا والطفح الجلدي واحمرار الوجه وتهيجه بسبب التفاعل بين البشره وبعض مركبات مستحضرات التجميل وكذلك تغير لون البشره وظهور التجاعيد والأكزيما وإرتخاء اعصاب الوجه الذي بسببه أدى إلى خضوع النساء إلى عمليات تجميليه وأوضحت أن عند قرائتها لبعض مواد التجميل المقلده أنها قد تحتوي على مادة رصاص يسبب الى فقدان الذاكره والصداع بالإضافه الى ماده الزرنيخ التي غالباً تتواجد ببودرة الوجه وكريم الأساس وهو عنصر سام قد يسبب السكته الدماغية وأحياناً الموت .

نطالب بتفعيل دور حماية المستهلك والجهات الرقابيه لمواجهة الإستغلال والجشع .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق