المحليةاهم الاخبار

أمير مكة المكرمة : يضع حجر الأساس لتنفيذ مشروع مطار القنفذة

القنفذة – واصل – فوزان الجعيد:

يضع مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، حجر الأساس لتنفيذ مشروع مطار القنفذة، اليوم الأربعاء، بحضور وكيل الإمارة الدكتور. هشام الفالح ومعالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ. عبدالحكيم التميمي ومعالي أمين جدة الأستاذ. تركي الصالح ، وعدد من محافظي المحافظات وعدد من المسؤولين.

حيث تتنافس على تنفيذ هذا المشروع ٩ شركات؛ فيما سيتم إنجازه خلال عامين.

وقد بدأت قصة مطار القنفذة قبل نحو 10 أعوام بالتزامن مع توليه إمارة المنطقة، وانطلاق جولاته التفقدية على محافظاتها والتي كان للقنفذة نصيب منها، فلدى ترؤس الأمير خالد الفيصل اجتماع المجلس المحلى بالقنفذة حرص على أن تحظى محافظات الشريط الساحلي التابعة للمنطقة بميناء جوي يخدم سكانها، وفي خطوة عملية لبلورة الفكرة، شكّل لجنة من الإمارة وأمانة جدة وهيئة الطيران المدني وهيئة الأرصاد وحماية البيئة؛ لدراسة إمكانية إنشاء مطار في القنفذة يخدم أهالي محافظات المنطقة الواقعة على الشريط الساحلي ويسهم في دفع عجلة التنمية فيها.

وعلى الفور بدأت اللجنة أعمالها وقامت بدراسة عدة مواقع؛ فيما تولت هيئة الطيران المدني تحديد الضوابط المناسبة التي تضمن سلامة الحركة الجوية حسب المعايير والأنظمة المتبعة في تنفيذ مشاريع المطارات، فيما تولت هيئة الأرصاد وحماية البيئة إعداد الدراسات الخاصة بالأحوال المناخية السائدة بالمواقع، ومدى تأثيرها على حركة الطيران.

وقد واجهت اللجنة العديد من الصعوبات، فبعد دراسات أجريت على ٦ مواقع في محافظة القنفذة وأمتدت لقرابة ١٠ أشهر، ثم رفعت اللجنة توصياتها للأمير خالد الفيصل بمناسبة أحد المواقع شمالي محافظة القنفذة؛ إلا أنه ما لبث أن تم تغييره لاعتبارات بيئية تمثلت في تعرض الموقع للعواصف الرميلة وتأثير ذلك على الملاحة الجوية؛ مما أستدعى البحث عن موقع بديل؛ فجرت دارسة أكثر من 14 موقعاً لتستقر اللجنة على الموقع الحالي (25 كيلومتراً) شمالي القنفذة والواقع على مساحة تُقدر بنحو 24 مليون متر مربع.

وعلى مدى السنوات الماضية، حرص الأمير خالد الفيصل على متابعة خطوات المشروع؛ حتى صدر صك أرض المطار لصالح هيئة الطيران المدني، أعقب ذلك توجيهه بتشكيل لجنة من الإمارة وهيئة الطيران المدني لإعداد دراسات المشروع ومعالجة المعوقات وتذليل كل العقبات التي قد تواجه التنفيذ، وبدأت اللجنة أعمالها على الفور؛ حيث باشرت بحصر ودراسة البنية التحتية التي يحتاجها المشروع، أعقب ذلك الرفع بها لأمير المنطقة، والذي وجّه بوضع آلية للتنفيذ، وفي هذا الصدد تم حصر جميع متطلبات البدء في إيصال المياه لموقع المطار، كذلك الحال بالنسبة للكهرباء.

وقد زف أمير منطقة مكة المكرمة، البشرى لأهالي القنفذة بأن الحلم أصبح حقيقة؛ معلناً خلال زيارته للمحافظة العام الماضي عن إعتماد المشروع، تلا ذلك وفي ذات العام وقوفُ نائب أمير المنطقة الأمير عبدالله بن بندر على موقع المشروع، والإستماع إلى شرح عن الخدمات التي يقدّمها لأهالي محافظات الشريط الساحلي والأخرى المجاورة لها، كما أطلع سموه على التصاميم النهائية للمشروع التي نفّذتها أيدٍ سعودية.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق