كتاب واصل

الإعلام التنموي إطلالة البناء والتنمية الشاملة

بقلم الباحث/ فادي محمد الدحدوح

إننا بثروة القرن الحادي والعشرين، والتعاظم المستمر للتقنيات الحديثة، وما يحدث من تفاعل كثيف متنامي للإعلام الحديث ووسائله المختلفة على تشكيل الآراءوالتوجهات لأفراد المجتمع، وقدرته على نشر الأفكاروالتأثير في المفاهيم وحتى في الأسس الأخلاقية والتربويةلكافة الشرائح المجتمعية المنفتحة على العديد من وسائلالإعلام سواء كانت مرئية أو سمعية أو مقروءة.

وعلى الرغم من الاهتمام المتزايد بالبحث في هـذه العلاقة المتبادلة بين الإعلام وغيره من المجالات الأخرى، والتي أسفرت عن قيام تخصصات تحمل مسميات عديدة تبرز خصوصية هـذه العلاقة كالإعلام التنموي، والإعلام الأمني، والإعلام التربوي…وغيرها، إلا أن هناك قصوراً ملحوظاً في تشخيص هـذا الارتباط ، أو الدور الإعلامي في إبراز أهمية العديد من القضايا المهمة والتوعية بها .

ولا شك بأن من أهم تلك القضايا التي تشغل بال الكثيرين من صناع القرار على المستوى الاقتصادي والتنموي في مؤسسات صنع القرار، قضية الإعلام ودوره في عملية التنمية، التي ينبغي أن يتم إيصالها عبر وسائل الإعلام الحديثة إلى الغالبية العظمى من أفراد المجتمع العربي، ذلك أنـه عـلى الرغـم مـن أن قضية التنمية تحمل من الطموحات والتفاؤل الشيء الكثير لعموم المواطنين العاديين والمنشغلين بمسائل الاقتصاد والتنمية، إلا أن هـذه القضية بحاجة إلى من يوصلها إليهم عبر الوسائل المناسبة؛ وبخاصة وسائل الإعلام الحديثة، التي أضحت أفضل القنوات وأسرعها وصولاً لأعداد كبيرة من الجماهير على نحوٍ لم يسبق له مثيل.

من جهة أخرى فإن هناك حاجة ماسة يستدعيها الوضع التنموي في المجتمع العربي لتوسيع خيارات أفراد المجتمع، من أجل ممارسة خياراتهم وحقوقهم، الاقتصادية والصحية والتعليمية، الأمر الذي يرفع من أهمية وسائل الإعلام، وتواجدها في جميع المفاصل المهمة المتعلقة بالتحولات التنموية في أي خطط واستراتيجيات يتم وضعها، بعد جس النبض الذي تجريه هذه الوسائل في أوساط أفراد المجتمع.

وما دمنا اليوم قد دخلنا في القرن الحادي والعشرين، وما يحمله من متغيرات واسعة تمثل تحديات كبيرة للإنسان الذي ودع قرنا سيبدو متخلفا تماما أمام ما سنشهده في القرن الجديد، إنه القرن الذي سيتوج فيه التقنيات الحديثة والإعلام التفاعلي ملكاً، حيث الأجيال الذكية منه، وحيث الطرق السريعة في الاتصال.

وبذلك فإن ما يجب إضافته هو أن دور الإعلام لا يقتصر في التنمية الشاملة على البناء المعنوي للإنسان، بل إنه أيضا يسهم في البناء المادي، وأبسط دليل على ذلك استيعاب الإعلام لتكنولوجيا وسائله من الأقمار الصناعية، ومحاولة تطويرها وإخضاع سلطانها للظروف المحلية، بل ولا يقف منتظرا حتى تبدأ خطة التنمية في التنفيذ.

إن المجتمع والإعلام في حركة مستمرة، وقبل أن تتحرك خطة التنمية من الإحصائيات والتنسيق إلى شكلها النهائي، يكون الإعلام قد سبقها، وإن السبل الإعلاميةالملامسة لاحتياجات الجمهور والتعرف عليها من خلالرصدها على المنصات الإعلامية المختلفة ووضع الفرضياتوالحلول للقضايا المصيرية المهمة المتعلقة بالواقع العربي بأشكاله المختلفة وقضاياه المصيرية كذلك، والتعبئةالجماهيرية التي تهدف نحو الارتقاء والتطور.

إن من أهم قضايا الإعلام التنموي هو عمله من خلالدور الرقابة الذي يرصد قضايا الفرد بالمجتمع ومشاكلهالاجتماعية وكيف من الممكن إيجاد الحلول الملائمة لهاللارتقاء بالإنسان في مجتمعه، وكذلك في أن يلعب دوراًمهماً في عملية توسيع الأفاق الفكرية، فهو إعلام مبرمجومخطط يرتبط بالعملية التنموية ومتعدد الأبعاد كونه يشملالبعد الاقتصادي والسياسي والتعليمي والخدماتيولاسيما التربوي بصورة أكثر شمولية وتفاعليةبينالناسكافة.  

وأخيراً يمكن القول بأن الإعلام التنموي يساهم في بناءالقدرات البشرية بكافة النواحي للمجتمعات العربية في النواحي الثقافية والصحية والاقتصادية والسياسية وباقيالمجالات الأخرى الفاعلة في حياة المجتمعات؛ حيث يساعدالاعلام التنموي على رفع مستوى العلم لدى المستمعينوالمشاهدين وكذلك دعم جهود الجماهير في البناء والتقدموتغيير الثقافات والعادات والتقاليد للأفضل ونقل التراثالوطني ورفع روح الانتماء مع التعريف بأهم القضايا الفاعلة والتطورات التي تشهدها الساحة العربية.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق