مساحة حرة

قليلاً من مشاعرك

بقلم :- عفاف الثقفي

 قليلاً من مشاعرك ….

———————-
هكذا خلقنا..تأسرنا كلمة حب..تشعلنا نظرة غضب..
نتوجع لدمعة مقهور..وندّعي القوّة لنخفي ضعفنا..
كم شدونا بأغاني الحب واختنقنا بنبراتنا الباكية..
هكذا نحن….
نتعاطف ونقسو ونخطيء ونندم وقد نرفض الإعتذار..
هكذا نحن..نستسلم ونكابر ولانعترف أحياناً..
حتى اعتدنا مع الوقت..
أن نستسلم لفقد
النعم التي لم ندرك قيمتها إلاّ متأخرااااا…

،،،،،،،،،،،،،،،

وكأني حين أعلنت للعالم عشقي رجوتهم أن يعلموا أيّ نوعُُ كان هواك..
وكأني أخبرهم أني أشتاق كثيرا لحديثك..وأختنق لغياب صوتك..وكأنّي أرسم للعالم صورة وجهي البائس في غيابك..
ياااااااأنت..
أيُّ رجلٍ أنت..حتى لاأرى الأشياء في حضورك..
وتختنق أنفاسي بدونك..
أنا حين نطقت لك بالحب..
عاهدت ذاتي أن أُخلص..وأُعطي..وأُغمض عيني حتى عن كلّ عيوبك..
أفلا يستحق قلبي بعد ذلك..
قليلاً من مشاااااااعرك..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

جميلُ هو الحزن الذي يعلمنا كيف نبدع في أحاديثنا..
يهذّب أخلاقنا فنشعر بمآسي الآخرين..
يبكينا حين يبلغ الألم مداه..
ويرسم ابتساماتٍ ساحرة تسخر من كلّ شيءٍ إلا آهات البشر..
جميل هو الحزن..
حين يمدّنا بإنسانيةٍ افتقدناها ونحن سعداء..
فالمعاناة نعمة..
حين تخلق فينا….
الإحسااااااااس.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق