مساحة حرة

منطقة مكة في سباق التنافسية للمدن الذكية

بقلم :- خالد حميد العتيبي

منطقة مكة في سباق التنافسية للمدن الذكية

 
رؤيا الذكاء اصبحت هاجس صناع القرار في سباق أولوية جودة المكان ورفعة الانسان في المدن الذكية المتميزة بالابتكار والاعتماد على تقنية المعلومات والاتصالات مع التخطيط الحضري التشاركي لتحسين نوعية الحياة (جودة، استدامة، كفاءة، إدارة موارد، مراقبة).

وليست المملكة ببعيده عن هذا السباق فمن اهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠م ان تكون أحد المدن السعودية ضمن أفضل مئة مدينة عالمية وفق استراتيجيات التنمية المستدامة وتحويلها لمبادرات فعلية وحوكمتها وتخصيص الاعتمادات المالية لتنفيذها.
وانطلاقا من إيمان وزارة الشئون البلدية والقروية بدورها في تحقيق اهداف الرؤية أجرت دراسة لتقييم جاهزية المدن السعودية للتحول لمدن ذكية وتبوأت مدن منطقة مكة المكرمة مراكز جيده على مستوي مدن المملكة.

وحققت مدينة مكة المكرمة المركز الاول ومدينة جدة المركز الثالث ومدينة الطائف المركز الثامن بفضل أفكار عراب التنمية بمنطقة مكة المكرمة الامير خالد الفيصل وهو ما يعكس النظرة الإيجابية بارتفاع سقف التوقعات لدخولها سباق مدن الذكاء في ظل النهضة التنموية للدولة وتوافر المشاريع الضخمة والمدن الجديدة التالية (مشروع جدة Downtown ، الفيصلية، مدينة الطائف الجديد) والتي ذكرها التقرير السنوي لمجلة Lay out الالكترونية والمختصة بالتخطيط والتصميم والعمارة تحت عنوان السعودية 2017م والانعطاف للمستقبل بانها من أبرز المشاريع الحكومية المطروحة والتي ستعمل علي رفع جودة البيئة الحضرية بالمملكة وتكاملها التنموي علي المستوي الوطني والإقليمي ولا شك ان البعد التقني سيلعب دورا هام في تأكيد هذه التنمية المستدامة المستهدفة ذات الابعاد (الاقتصادية , الاجتماعية , البيئية ) كي تصبح هذه المدن مثال للمدن الذكية لما لها من مقومات دينية وسياحية واستثمارية فقد ان الاوان لمدننا ان تنافس !!.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق