كتاب واصل

بلاد رسالتي”مملكتها”فوق الشبهات

 لست أدري لمصلحة من وخدمة لأي مشروع يستهدف بعض البغاث إبقاء الأمة ذات خليط أوراق فكلما استقر مبدئيا بنا الحال للملمة شمل الأمة وشفاؤها من داء تقزيم وتشتيت رأي قادتها حتى انهالت أقلام المارينز وحناجر الخيانة تمارس أبشع أدوارها لغمس الأمة مجددا باوجاعها وجعلها بيدرا للنهب،الأجنبي الذي لا يقبل حتما لم شملنا ليبقى يرقص على اوجاعنا التي يتعهد بزراعة القلق فيها البعض من وسائل الإعلام الأسود.

د. نضال الخرشة،إعلامي أردني.

تذهب العربية السعودية وتبني تحالفا بماركة عربية إسلامية خالصة لإعادة اليمن لسعادته وتدفع المليارات لاستئصال سرطان الحوثي حماية لقبلتنا وتضع بذلك وتدا في عين فارس الشارهه للسيطرة عليها،تخرج حينها بعض الحناجر المباعة من استوديوهات فارهة تدار غرف تحريرها السوداء لمحاولة تشويه المشهد،تحصل العربية السعودية على صفقة أسلحة متطورة لكبح جماح العمائم الشيطانية المحاولة بلع بلاد أمتي كاملة ،فيخرج أحد أقلام العبث الرخيص ليقصف دور السعودية وبعض البلدان العربية ذات العقل الراجح فنعود للمربع الأول،ماذا اذا يريد هؤلاء الرخصاء……

ماذا تريد الزوائد الدودية من أمتي ….ولمتى تبقى هذه الأصوات والأقلام البائسة تحرق في جسد الأمة وقيادة عالمنا الإسلامي،ألم يتدبروا الجهد العظيم الذي توليه العربية السعودية بما استطاعت بعض دول العالم الإسلامي لخلق توازن يبرزنا قوة وسط امتداد فارس وعثمان وغيرهما.

ولعل المشهد الأخير الضاغط على السعودية حيال قضية اختفاء خاشقجي الذي نؤمن بأن هكذا حالات تتابع من لجان مشتركة لإظهار الحقيقة، وكم من مثل هذه الحالات عولجت بذات الطريقة،فلماذا محاولات خنق الموقف السعودي ولمصلحة من يفتح الهوا “البث” ساعات بالتركيز عليها لتعرية الموقف السعودي.

الا تعلمون أيها البغاث أن إضعاف دور المملكة سيفقدنا فيما بعد قبلتنا وبلاد رسالتنا لا قدر الله خدمة لفارس ولمشاريع تسعى لوءد أمتي فكفوا عن خدمة مشاريعهم لننجا جميعا والا كامل “قطرات”السماء لا تكفي لازالة نتانتكم وسط جسد امتكم.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق