مساحة حرة

قيادة المرأه هل تكون نقطة انطلاق للتحرر من افكار تعيق مصالحنا

منى ال حمدان

جاء قرار قيادة المرأه امتدادا لحزمة اصلاحات لما فيه خير الوطن والمواطن ، تميز القرار عن غيره باهتمام بالغ من مختلف شرائح المجتمع ، الذي نحن من نكّون نسيجه ، ولنا كل الحق في الاستفاده من هذا القرار او الاحجام عنه ، وحتى انتقاده ضمن حدود المنطق. وحدها (فئة ) من المجتمع كان لهم رأي مختلف وتناولو الموضوع (بحدة) غير مبرره.

صدر القرار الذي (انصف) نصف المجتمع شئنا ام ابينا، ليثير (قريحة) ممن نصبوا انفسهم اوصياء على المجتمع، فظهروا لنا متعصبين لفكرهم (السائد) ، فمنهم من تحدث بلغة القذف ومنهم من هدد ، بل وصل بهم الامر (للعربده) و حرق سيارة فتاه ذنبها ممارسة حقها في الاستفادة من قرار (اقره) ولي الامر.

كنت سأعذرهم ( جدلا) لو ساقوا لنا مبررات منطقيه لما (قد )تحدثه قيادة المرأة ، لكنهم استصعبوا الامر وصوروه كجريمة، تحت حجج العادات والتقاليد، ليعيدوا لنا زمن رٌفض فيه ان تتعلم المرأه ،و تتوظف او تحمل هاتفا بيدها و تستخرج جوازا لسفر او دراسه او حتى تستخرج بطاقة احوال تضمن بها حقها الذي كفله لها الشرع والنظام.. اثاروا بلبلة -اراها شخصيا- (غبية جدااا) لفتت انظار العالم الينا في موضوع نحن من صنعناه، حتى شاهدنا تلك الكاريكتيرات المسيئه لنا (ككل) ، والتي استنقصت المرآة السعودية (خصوصا )وجعلتها في مكان غير لائق .

هذا الفكر ( المتسّيد) حينا و ( المتنحي ) حينا اخر بدوافع ابعد ما تكون عن (لب) القضيه ولاهداف تخدم (مصالح) وقتيه ، حتما لن يقف في وجه التطورات المتلاحقة ولن يحد من افاق تخدم المصلحه العامه فيما يخص قضايا المرأه.

( صدقوني) ما نحتاجه فقط دقائق صمت ووقت كافي ، حتى ننظر في زوايا النجاح او نقاط الخلل في اي موضوع وبتجرد كامل من اي ترسبات للحكم عليه (مع ) قليلا من ( الثقه) بمن هي شريكتك في حياتك و رفعة الوطن.

واخيرا رسالتي لبنات جنسي قرار القياده جاء لتعتمد المرأه على نفسها في شئونها وقضاء حوائجهم وليس للانفتاح والتمرد على تعاليم الدين واخلاقيات المسلمات فلا تستغلوا هذا القرار للتحدي ومخالفة تلك التعاليم والتربية الصالحة التي نشأنا عليها وابتعدوا قدر الإمكان عن التصوير والمباهاة بالقيادة فالامر عادي ويجب ان يكون اقل من عادي.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق