اهم الاخبارتجاوبات

في تجاوب مع واصل الملحق الثقافي بتركيا ينهي معاناة عدد من الطلاب بجامعة حجتبه ويتجاهل آخرين

الرياض ـ واصل ـ علي الزهراني :

‏تجاوبا مع شكاوى طلاب الطب المبتعثين في جامعة حجتبه بتركيا والتي نشرت بصحيفة واصل تحت عنوان المبتعثون لتركيا يناشدون وزير التعليم نقلهم لدول أخرى لسوء المعاملة التي يلاقونها ..!! http://⁦https://wasel-news.com/?p=246555

قامت الوزارة بالتعاون مع سعادة الملحق الثقافي بتشكيل لجنة تاريخ ١٧/ ٧ / ١٤٣٩هـ ودراسة الحلول الممكنة لإنهاء معاناة أبنائنا الطلبة المنكوبين في جامعة حجت تبه بتركيا وبحسب البنود المذكورة يمكن لمن يرغب من طلاب سنة اللغة والسنة الأولى الحصول على قبول طب  والإنتقال إلى دول الإبتعاث الأخرى.

‏ولكن بعد إجتماع المبتعثين مع سعادة الملحق الثقافي تبين بأن من زادت مدة الصرف الأكاديمية عن مدة السنتين في التخصص يطبق عليه الظوابط المعمول بها نظاماً ولا يحق له الإنتقال بل يجب عليه مواصلة الدراسة في نفس الجامعة رغم التعثر والرسوب المتكرر والسبب يعود إلى مدة قرار الإبتعاث والصرف.

‏ حيث عبر هؤلاء الطلاب بالإستياء من هذا القرار الذي إعتبروه ظلما لقدراتهم وإنهاء لمسيرتهم الدراسية من دون ذنب فقد كانوا كبش الفداء لتجربة الإبتعاث في هذه الجامعة والتي كما ذكر الطلاب غالبية الطلبة الأجانب فيها متعثرون.

‏ حيث ناشد طلاب الإبتعاث وزير التعليم ووكيل شؤون البعثات الدكتور جاسر الحربش بإعادة النظر في أمرهم من جديد ومحاولة البحث عن الحلول الممكنة لإنهاء معاناتهم وقد ذكروا بعضا من مقترحاتهم :

‏1- تحويل الطلاب إلى الجامعات الحكومية السعودية ، وهذا أفضل خيار لتناسبه مع وضعهم الحالي و إمكانية المعادلة.

‏2- تحويل الطلاب إلى دول الإبتعاث الأخرى مع تعديل تاريخ قرار الإبتعاث ومراعاة الأمور المتعقلة بالصرف.

‏3- تحويل الطلاب إلى جامعات تركية أخرى لأن الطالب الأجنبي لا يستطيع تغيير الجامعة إلا عن طريق التعليم التركي.

‏4- تحويل الطلاب إلى الجامعات الأهلية السعودية

‏5- تأجيل البعثة لمن يرغب إلى حين إيجاد الحل المناسب.

‏علما بأن عدد الطلاب ليس بالكثير كما عبروا عن الشكر الجزيل لوكيل شؤون البعثات الدكتور جاسر الحربش على مجهوداته وتعاونه الملحوظ لحل أزمتهم وأنهم على ثقة تامة بأنه سيقوم باللازم لحل مشكلة بقية الطلاب المتضررين في الجامعة أيضا.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق