اهم الاخبارصوتك وصل

حي الوسام بالطائف … أزمة شبكة المياه والصرف الصحي تتصاعد.. في حين نام المختصون وغاب المراقبون

الطائف ـ واصل ـ علي الزهراني :

على الرغم من النمو العمراني الذي يشهده حي الوسام بمحافظة الطائف ووجود الكثير من المنازل المأهولة بالسكان إلا أن الخدمات الأساسية من الماء، والصرف الصحي لم تصل إلى الحي، حيث توالت مطالبات الأهالي بسرعة تنفيذ وإكمال المشاريع الخاصة بالحي من سفلتة الشوارع وإنارة وأرصفة فضلا عن المرافق الأخرى، مؤكدين أنهم رفعوا عدة شكاوى إلى أمانة الطائف ووزارة البيئة والمياه والزراعة بالمحافظة ولكن دون جدوى .

وعبر ” واصل “ شكا مواطنون بحي “الوسام ” بالطائف من عدم إيصال المياة إلى منازلهم ، وأيضا عدم إيصال مشروع الصرف الصحي ، وتجمع المياه الآسنة بالشوارع، واندلاع  كارثة إنتقال أوبئة كحمى الضنك والملاريا، لا قدر الله، في حين نام المختصون وغاب المراقبون، رغم أن جزء من (حي الوسام 1) تم إيصال شبكة الصرف الصحي لبعض المنازل متجاهلين الجزء الآخر من منازل الحي في تخبط ملحوظ من قبل المسؤول .

الخدمات الأساسية لا تتوافر

وأكد عبدالله الجعيد صاحب منزل في المرحلة النهائية من السكن أن الخدمات الأساسية للحي غير متوافرة نهائياً من تمديد شبكة الماء والصرف الصحي، بالاضافة الى تسوية الشوارع، متسائلا: إلى متى نظل في بيروقراطية الإجراءات؟

صعوبة السكن

ويرى أبو ائل أن الوصول للحي صعب ولم تهيأ المداخل الخاصة به بالرغم من أن أغلبية الحاصلين على رخص البناء في الحي بعضهم في مرحلة البداية والآخرون في مرحلة البناء والتشطيب وبعضهم منازلهم جاهزة ولكن لا يستطيعون السكن بسبب عدم توافر الخدمات الأساسية للحي، وبالتالي أصبح السكن في الحي مستحيلا بسبب إقتقاد الخدمات التي هي من أولويات السكن .

إستنزاف للميزانية وتلوث البيئة

وقال المواطن هاني الثمالي، وهو من ساكني الحي،أنهم يعانون من عدم وصول مشروع توصيل الصرف الصحي لمنازلهم، كما إستنزفت “وايتات” الصرف الصحي ميزانياتهم.

وأضاف أن الحي أصبح ملوثاً بسبب تسربات مياه الصرف من هذه “الوايتات”، إضافة إلی فيضان “البيارات” في شوارع الحي وبين الثمالي أن سكان الحي راجعوا المختصين ،ولكن دون  فائدة.

غياب المسؤول

‏وذكر المواطن فهد الخديدي أن حي الوسام بالطائف لازال خارج نطاق إهتمام أمانة الطائف ، ومعزول عن المدينة ، ومشروع الترصيف الذي بدأ توقف فجأة والإسفلت متهالك ومداخل الحي خطيرة بسبب الطريق الدائري السريع .

وأضاف : هل يعقل أن معالي ( الأمين ) والمسؤولين عن الأمانة لايعلمون .

تهيئة مداخل الحي

كما ذكر عبدالله الزهراني إلى عدم تهيئة مداخل الحي وعدم ترصيفها وإنارتها كما يشكل مدخل الحي للساكنين والزائرين خطورة ، من حيث عدم وجود نفق أو إشارة أو جسر يحمي مرتادي وساكني الحي من خطورة الحوادث بسبب التقاطع الواقع في طريق الملك فهد الدائري والذي شهد العديد من الحوادث بسبب السرعة ومحاولة الإلتفاف لدخول الحي مطالباً الأمانة ووزارة النقل بسرعة إنجاز مداخل الحي، حيث نعاني من صعوبة في الدخول إلى الحي بسياراتنا وإفتقاد الحي لخدمات الصرف الصحي والمياه والتي أصبحت هاجس الجميع .

وناشد الزهراني الجهات المختصة بسرعة إتخاذ تدابير لإنقاذ حي الوسام من كارثة الوباء وإنتشار الأمراض -لا قدر الله-، والحوادث المتكررة عند مداخل الحي والتي باتت تهدد السكان .

وعبر ” واصل “ ناشد الأهالي مسؤولي الأمانة ووزارة البيئة والمياه والزراعة بالمحافظة الإهتمام براحة وسلامة المواطنين، داعين إياهم إلى القيام بواجباتهم وتحمل المسؤولية القانونية والنظر في معاناتهم في أسرع وقت  .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق