مساحة حرة

مهنة التعليم و فضل المعلم

بقلم أ/ عبدالرحيم عامر المرعشي

لايمكن لأحد الإنكار أن مهنة التعليم من أشرف المهن في عصرنا الحالي، ومن أسمى الرسائل و أقدمها على مر العصور، والبشرية عرفت التعليم منذ فجر التاريخ، فنجد اليونانيين الأوائل، والرومان قد أطلقوا ألقابًا مثل المعلم و الحكيم، على الأشخاص الذين كرسوا حياتهم لنشر المعرفة، وتنوير العقول، ونبذ الجهل، ولا يمكن أن نجد لذلك تفسيرًا غير الرغبة الغريزية في الإنسان التي تدعوه دائمًا إلى البحث عن المعرفة، واتخاذ أسبابه .

إن مستقبلنا وما نسير إليه، يرجع في جزءٍ كبير منه إلى التربية التي تلقيناها في الصغر، والتعليم الذي حصلنا عليه، لذلك فالمعلم المتفاني والناجح هو المربي القادر على تغيير المستقبل للأفضل إذا استطاع توفير تربية جيدة، ومخلصة لتلاميذه، وتمكن بتفانيه في أداء رسالته النبيلة، أن ينقذ ربما حياة المئات من الأشخاص ، من آفة الجهل و مستنقع الفقر و براثن الرذيلة .

مع كل هذه الميزات، والسمات في مهنة التعليم، فلا يجب الاعتقاد المسبق أنها مهمةً سهلة، وسبيلٌ سالك قد يمتهنه الشخص في حياته دون عراقيل وصعوبات، بل العكس من ذلك تمامًا، إن رسالة التعليم هي حمل ثقيل، ومسؤولية كبيرة على عاتق كل من كرس نفسه لتعليم الأجيال، وإنقاذها من الجهل، وليس هناك من سبب في تأخر مجتمعاتنا العربية، والإسلامية وتراجعها عن ركب الحضارة إلا بتقهقر التعليم و تراجعه، وعدم إعطاء المعلم حقه و تشجيعه على تقديم رسالته النبيلة، وخدمة العلم بكل ما أوتي من قوة .

لطالما سمعنا في طفولتنا قول الشاعر: ( قم للمعلم وفه التبجيلا ) دون أن نعيره أي اهتمام يذكر، لكن دعنا نقف لحظة لتأمل هذه العبارة، فالتبجيل هو أقصى ما يمكن للفرد أن يقدمه ردًا للجميل، وفضل المعلم عليه، فمن له الفضل في تعليمنا الأحرف و الآيات؟ ومن كان السبب في إتقاننا الحساب؟ ومن علمنا حتى تمكنا من التمييز بين الحق و الباطل؟ ألا يستحق منا هذا المعلم، الذي اعتبرنا عائلته الثانية، ولم يبخل علينا يومًا بشيء، أن نقف له تبجيلًا و احترامًا ؟
لا يمكن الإنكار أن المعلمين المخلصين، والأساتذة المتميزين، هم في الحقيقة أفضل الأصدقاء لتلاميذهم ، فلا يتوانون عن تقديم المساعدة بدءًا من أبسط القرارات في الحياة، إلى أكبرها التي تحدد مستقبل الفرد، فكم من معلم كان السبب في اختيار تلميذ لتخصص دراسي معين جعل منه عالمًا في المستقبل، و كم من العلماء والباحثين، والقادة البارزين الذين نعرفهم اليوم يعترفون ويعزُون أن السبب المباشر، والفضل في كل ما وصلوا إليه اليوم يرجع إلى المعلم، والأستاذ الأول الذي زرع فيهم قيم النجاح، وشجعهم عليه، وحفزهم على المضي قُدمًا لتحقيق أهدافهم، ومبتغاهم .
وفي الختام فلا يسعنا الاعتراف بلا حرج ، أن رسالة التعليم هي أسمى و أخلص رسالة عرفتها البشرية، و ليس على الأساتذة إلا الاقتداء بتعليمات المعلم الأول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسيجدون في سنته النبراس الذي يضيئ ظلمة الطريق، والجواب الشافي و الحل النهائي لكل المشاكل التي تواجه التعليم .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق