اهم الاخبارصوتك وصل

بالصور : أهالي طادا يناشدون محافظ الطائف من سوء الخدمات والتجاهل المستمر

الطائف – واصل – شاكر الثبيتي :

قرية طادا هي إحدى القرى التي تقع جنوب غرب الحوية والتابعة لمحافظة الطائف والتي يبلغ عدد سكانها 3 الآف مواطن .

حيث تعتبر المشاريع التنموية شبه غائبة تماماً عن هذه القرية ، والتي تفتقد للإنارة في شوارعها كما تفتقد أماكن ترفية للأهالي وملاعب رياضية للشباب وحدائق وممشى رياضي، إضافة إلى تردي أوضاع النظافة في أغلب شوارعها .

وأكّد الأهالي بأن الأمانة بالطائف لم تقم بأي جهود لتحسين الأوضاع المتردية بالقرية من إنارة الطرق وسفلتة شوارعها كما يأملون منذ زمن، الإهتمام بقريتهم من حيث رصف وتشجير وإنارة الطريق العام الذي لا يهمهم تجميله بقدر ماهم بحاجة ماسة للإلتفات للأحياء الداخلية.

وأفاد عدد من الأهالي أنه لا تزال الخدمات البلدية شبة معدومة، مشيرين أيضًا إلى تردّي حال القرية إلى الأسوأ من ناحية النظافة عن القرى التي حولها ما جعل أهالي القرية يتساءلون ”ماذا قدمت لنا أمانة الطائف  ؟“.

صحيفة ”واصل ” نقلت تساؤلات الأهالي لمحافظ الطائف وأمانة الطائف، بدءًا بإفتقار القرية للسفلتة الداخليّة، وعدم توفر أماكن للترفيه .

كما أشار الأهالي لوجود تحويلات خطرة قد تتسبب في حوادث لا تحمد عقباها مع عدم وضع اللوحات الإرشادية لتنبيه مرتادي الطريق بالإضافة إلى عدم إنارة الطريق من الجهة المقابلة لمخطط الإسكان وكذلك التشجير؛ ما يعني أن الأمانة إستلمت المشروع من المقاول وهو لم يكتمل بعد!.

حلم الخدمات
وأضاف المواطن سعد سنان صار حلمنا الحصول على الخدمات البلدية ومطلباً ملحاً لدى الأهالي، إذ يأملون أهالي القرية مساواتهم بالقرى المجاورة والتي تتبع بلديات أخرى، من حيث إنارة الشوارع  الرئيسية المؤديه إلى الأحياء الداخلية للقرية والذي يمثل ”الشريان“ إذ يعاني منه السكان نظراً لضيقه وإمتلائة بالحفر .

أماكن ترفيهية معدومة
وأفاد عبدالعزيز الذويبي بأن أهالي القرية يضطرون لذهاب إلى الحدائق بالمراكز والمحافظات المجاورة، بينما قريتهم  لم تحظى بمثل تلك الأماكن الترفيهيّة؛ وطالبوا الأهالي من المحافظ  بأن يسخّروا كافة الإمكانيات لخدمة القرية .

ملاعب للشباب وممشى
يحتاج الشباب إلى ملاعب رياضية مهيأة، كما ذكر عواض عيضة  بأن القرية لا يوجد بها الإ  ملعب واحد ويفتقر الكثير من الأساسيات فضلاً عن أنه ترابي ويعرضهم للإصابات دائماً ، كما يطالبون بممشى لممارسة الرياضة بشكلٍ دائم .

إغفال دور البلدية

كما تحدث عمر منصور أن البلدية بالحوية أغفلت دورها بالتعريف عن نفسها من خلال وضع عبارات ترحيبية على مدخلَيْ القرية شرقآ وشمالاً مما جعل القرية مجهولة الهوية للمارين والزوار  .

صحيفة واصل تنقل معاناة أهالي طادا الذين ينتظرون بارقة أمل تنتشلهم من غياب النسيان والحرمان؟!!.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق