متابعات

أسرار وفوائد الاستيقاظ لصلاة الفجر

الفجر1

متابعات ـ واصل ـ عبدالله الحارثي :

أكدت دراسة جديدة أن الاستيقاظ المبكر قبل شروق الشمس يساعد جسم الإنسان على إفراز كميات كبيرة من الدوبامين، ما يمكن الدماع من أداء عمله بكفاءة أعلى والتمتع بسعادة وراحة.

وأثبتت الدراسة أن النوم ليلا يساعد الدماغ على تقليل افراز هذه المادة ليتمكن المخ من إفرازها في النهار بشكل أفضل، ما يتسق مع حديث الرسول الكريم قبل أكثر من 1400 سنة حين قال: (يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ عَلَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إِذَا هُوَ نَامَ ثَلاَثَ عُقَدٍ، يَضْرِبُ مَكَانَ كُلِّ عُقْدَةٍ : عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ ، فَارْقُدْ ، فَإِنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ اللَّهَ ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ ، فَإِنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ ، فَإِنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقَدُهُ ، فَأَصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ ، وَإِلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلاَنَ).. [رواه مسلم]

والإعجاز في قوله عليه الصلاة والسلام (فَأَصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ) يؤكد نظريات العلم الحديث أن الاستيقاظ المبكر وبخاصة قبل طلوع الشمس يؤدي إلى راحة نفسية كبيرة.

يذكر أن هرمون الدوبامين Dopamine هو المسؤول عن سعادة الإنسان، فهل يستوجب ذلك ضبط ساعتك البيولوجية للاستيقاظ لصلاة الفجر لتضمن الاستمتاع بنشاط وسعادة أكبر.

ولعل الكثير ممن يشتكون القلق والاكتئاب في حياتهم فاقدين لقيمة أداء صلاة الفجر وخصوصا في المسجد ، ووالله ان له طعم ولذة تفوق الحصول على ملايين الريالات .

 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق