مساحة حرة

عيدٌ ..باأي وطنٍ سموت ياعيدُ

بقلم : تركيه الروقي

صباحُ الخير ياوطني

صباحُ العيدِ مملكتي
صباحُكِ….. ثوبك الأخضر
و سيفُكِ…. البتارُ لا يُهزم
صباحُكِ….. نخلةٌ شمخت
و راياتُ عزٍ…. فوقها خفقت

عيدُكٓ المجدُ… يا وطني
و ما المجدُ… سوى سلمان لا اكثر
صباحُ عيدٍ…… كموطني يسمو
و سلامٌ….. يعم الدنيا به يزهو

صبااحات الوطن دائماً مختلفة … نترنم بها في اغانينا الشعبية:

صبَاحُ الخَيْرِ يَا وَطنَاً. يَسِيرُ بِمَجْدِهِ العَالِي إلى الأَعلى.
ويَا أرْضَاً عَشِقنَا رَمْلَهَا. والسَفْحَ والشُطْآنَ والسَهْلا.

صباحُ الخيرِ يا قِمَمَاً. إليكِ الشمسُ تُهدي القُبلةَ الأولَى.

وأنتِ الخيرُ يا من. في كتابِ اللهِ ذِكرُكِ آيةً تُتلى.

تُرابُكِ طُهْرُ مَنْ صَلّى. وماؤكِ مِن دَمي أغلى.

وحُبّكِ هَدْيُ مَنْ ضَلّ. حَمَاكِ الخَالِقُ المَولى.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق