متنوعة

الصالون الثقافي بالنادي الأدبي الثقافي بمنطقة تبوك يقيم ندوة بعنوان ” خطب الحجاج بن يوسف،دراسة بلاغية “

image

تبوك – واصل – لافي محمد الشويهر :

الصالون الثقافي بالنادي الأدبي الثقافي بمنطقة تبوك، يقيم ندوة بعنوان ” خطب الحجاج بن يوسف، دراسة بلاغية “، ألقاها الدكتور عصام حسين أبو شندي، أستاذ الأدب والنقد المشارك بجامعة تبوك، عرض فيها المحاضر الدور البارز الذي أسهمت به العناصر البلاغية في مدّ خطب الحجاج بن يوسف الثقفي بفاعلية واضحة وقدرة على التأثير في المتلقين، عن طريق إسهامها في رفع إيقاع الخطاب فيها، الأمر الذي تولّد نتيجة ثلاثة أمور: أولها تنوّع العناصر البلاغية ما بين عناصر معنوية وبيانية وبديعية؛ إذ احتوت الخطب على مؤكدات الجمل الخبرية والجمل الإنشائية، والتشبيهات والمجازات المرسلة والاستعارات والكنايات، فضلا عن المحسنات البديعية اللفظية منها والمعنوية، وثانيها تعدّد هذه العناصر نتيجة تكرار الحجاج لإيرادها في أبنية الخطب، وثالثها الثراء الذي أمدت به هذه العناصر البلاغية الخطب، بالدلالات والصور البلاغية والمؤثرات البعيدة الإيحاءات .
بحيث شكلت هذه (النصوص/الخطب) الزاخرة بهذا القدر الوفير من العناصر البلاغية، أداة مهمة في يد (المبدع/الحجاج)، لإسقاط ما نفسه من عظمة وتعال ورغبة في تثبيت هيبة الدولة الأموية، للتأثير في (المتلقين/المخاطبين) وهم في أغلبهم من خصومه السياسيين والعسكريين، من أهل العراق والحجاز خاصة، بغية إخضاعهم وبث الرعب في نفوسهم، في تلك السياقات التي غلبت عليها أجواء الضغينة والتهديد والوعيد، حيث جاءت هذه المحاضرة في ثلاثة محاور : أولها “بلاغة علم المعاني”، وثانيها “بلاغة علم البيان”، وثالثها “بلاغة علم البديع .

imageimage

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق