زوايا

(( طهر ضناه الغدر)) للشاعر/عمر بن عبدالعزيز الشعشعي

image

يافيتة الشَّرُّ بِالطَعَنَاتِ تُنْتَقَمُ
فِي رَحِمٍ طَهَّر ضناه الغَدر’َ وَالأَلم’َ

مَاذَا أَقُولُ وَمَاذَا يَكْتُبُ القَلم’َ
مَاذَا أَسَرْتُ وَمَاذَا هَلَّتْ الديم’

سِكِّينُ غَدْرِكَ اُرْتُعِدَتْ لِفَعْلَتِكُم
ْ كَأَنَّهَا بَعْدَ طَعْنٍ شَابَهَا النَّدم’َ

أَه بِنِّي مَاذَا فِيكَ يَا قَدْرِي
مَا بَالَ لَوْنُكَ أاعياكم السَّقَمُ ؟ُ

أَه بِنِّي مَاذَا حَلٌّ فِي عَيْنِي
أَرَى بِهَا الدَّمْعَ يَأْتِينِي وَيَنْتَقِمُ

دَعَوْتَنِي يَأْبَنِي اليَوْمُ مُبْتَهِجًا
ْكان بِرٌّ دَعَانِي شَاحَّتْ القِمَمُ

أَكَلْتَ مِنِّي فِي الظُلُمَاتِ يَاامُلِّي
أَسْقَيْتُكَ الحُبَّ مَمْزُوجًا وَيَنْقَسِمُ

بِيَن الحَبِيبَيْنِ أَسْقِيتكم ْلَّبَني
سَهَّرْتُ لَيْلًا مِنْ الإعياء أَبْتَسِمُ

أَحِبَّتُي قَبْلَ طَعْنِي حَلَّلُوا قِسْمِي
أَنْ لَا يُكَدِّرُكُمْ هُم” وَلَا كلم’

مَاذَا أَقُولُ وَمَاذَا يَأْخُذُ الشَّفَقَ
حُزْنٌ تُكُدِّرَ فِيهِ الكَوْنُ وَالأُمَمُ

مَا كَانَ حَقًّا لِلسِّكِّينِ تَجْرَحُكُمْ
أَخَافُ مِنْ جُرْحِهَا يَعِيكُمْ الصرم’

مَنَامٌ عَيْنِيٌّ فِي قَبْرِي يُؤْرِقُنِي
أَبْكَى طيوفا حَمَامًا سَاقَهُ الحَرَم’
ُ
صَلَّى لَكَ الطهر وَالأَطْهَارُ كُلُّهُمْ
حَتَّى السَّمَوَاتِ بِالدَّعَوَاتِ تَنْقَسِمُ

image

image

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى