المحلية

هيئة المدن الصناعية تتربع اعمال معرض مشاريع جدة الكبرى في مجمع عزيز مول

 

unnamed (74)
جدة _ واصل _ سحر رجب:

برعاية كريمة ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الامير مشعل بن ماجد محافظ جدة بدات اليوم المرحلة الثالثة والاخيرة من اعمال المعرض المتنقل لتوثيق مشاريع جدة في نسخته الرابعة في مجمع عزيز وسط جدة وتستمر حتى الثالث من شهر رمضان المبارك
ويشارك في فعاليات المعرض المتنقل لتوثيق مشاريع جدة في نسخته الرابعه 19 قطاع من قطاعات الدولة بهدف إبراز النقلة التنموية الحضارية بالمحافظة في الوقت الذي يتوقع ان تستقبل جدة زوار خلال فترة اجازة الصيف يقدر بنحو مليوني زائر مما سيعمل هذا الى زيادة عدد الزوار من داخل المملكة وخارجها
ويعد المعرض الحدث الابرز الذي يقام في مدينة جدة في اطار اهتمام ودعم لا محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بهذه المدينة التي كانت ولا تزال من ابرز المدن في منظومة المدن العالمية اداء وكفاءة وتعمل الدولة على ن تجعلها مدينة يتحدث عنها التاريخ في منظومة المدن العالمية حضارة ونمو
وتربعت هيئة المدن الصناعية اعمال المعرض المتنقل لمشاريع جدة حيث اطلع الزوار على الحوافز التي وضعتها الهيئة للمستثمر الصناعي في المملكة حيث يجد أمامه العديد من التسهيلات والفرص ضمن منظومة من الحوافز والدعم،
وشاهد الزوار لمعرض مشاريع جدة عبر المجسمات والصور والشروحات انجازات هيئة المدن الصناعية ومن ابرزها إ انشاء 34 مدينة صناعية سعودية بمساحة 178 مليون م2 في الوقت الذي بلغ عدد المصانع المنتجة والمصانع التي تحت الإنشاء 5600 مصنع بزيادة
واستمع الزوار من القائمين على جناح هيئة المدن الصناعية عن شروحات مفصلة عن التطور الذي حققته مدن في هذا المجال حيث تقدر الاستثمارات بنحو 450 مليار ريال، ويعمل بها أكثر من 310 ألف موظف،
وفي هذا الصدد اكد معالي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة على اهمية اقامة المعرض المتنقل لمشاريع جدة في نسخته الرابعة مبينا ان محافظة جدة حظيت بحزمة من المشروعات العملاقة التي ستسهم بعد الانتهاء منها في تحقيق نقطة تحول لتكون من المدن النموجية خاصة بالنسبة للمدن الصناعية فيها
واشار معاليه الى مشروه هيئة المدن الذي وضع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة حجر أساس له بمتابعة واشراف من صاب السمو الملكي الامير مشعل بن ماجد وهو مشوع المرحلة الثالثة من المدينة الصناعية بجدة حيث وجه سموه برفع مشروع المرحلة الثالثة من 20 مليون م2 إلى 79 مليون م2،
واضاف ان مشروع جدة 3 بدات تظهر معالمه على أرض الواقع وهناك إقبال من مئات المصانع للبدء ببناء مصانع جديدة وسيتم البدء بالإنتاج في هذه المصانع بالتزامن مع أعمال التطوير، كل هذا سباق مع الزمن لما يجده الصناعيون من دعم مميز من أمير المنطقة وسمو محافظ جدة وما يجدونه من فرص وجاذبية اقتصادية للمشاريع الصناعية.
ولفت معاليه الى ان دعم سموهما كان سببا في استقطاب أكثر من ٥٠٠ مشروع صناعي سيكون له دور رائدا في توفير فرص عمل للمواطنين وإنتاج منتجات وطنية مميزة بالجودة تزيد من صادرات المملكة وتنوع مصادر الدخل وتوطن التقنية والمعرفة المتقدمة،
وأضاف معاليه أن الدولة تقدم حوافز وتسهيلات جاذبة للاستثمارات ومدن تقدم فرص صناعية وخدمية واعدة فباب الاستثمار الصناعي مفتوح للجميع وطريق الصناعة بالمملكة سيوصل الاقتصاد الوطني إلى مصاف الدول الصناعية الكبرى.
واكد ان مدن بدأت بتطوير جدة٣ والتي تبلغ مساحتها ٧٩ مليون م٢ وقد انفقت مدن أكثر من 2.2 مليار ريال على مشاريع البنية التحتية للمدينة الصناعية الاولى والثانية
من جهته كشف المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” ان الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مسؤولة أيضاً عن خلق البيئة المثالية لتنمية وتطوير مناطق التقنية والتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية،وتحظى المدن الصناعية الخاصة بإشراف مباشر من قبل الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية وفق مواصفات ومعايير عالمية، وتشرف الهيئة على ست مدن صناعية
ولفت الرشيد الى ان الهيئة تسعى الى وجود “مدن” خضراء وصديقةً للبيئة، من خلال الاستفادة من المياه المعالجة في الصناعة بحيث تستخدم في الري وتشجير المسطحات الخضراء مشيراً إلى أن أحد المكتسبات التي تحققت على هذا الصعيد هو إنشاء أكبر بحيرة صناعية مطورة “بحيرة مدن” بمساحة 400 متر مربع جعلت المدينة الصناعية الثانية بالدمام وجهة سياحية.الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”
وافاد الى ان مهرض جدة للمشاريع يعد من المعارض النموذجية التي توضح للمواطنين حجم ا الاعمال التي تقوم بها الدولة بمتابعة ودعم واشراف من سمو محافظ جدة الامير مشعل بن ماجد
ولفت الى ان محافظة جدة حظيت بمشروعات في المدن الصناعية منها ما نفذ وما تحت التنفيذ ومنها المرحلة الأولى في أعمال تطوير موقع المدينة الصناعية الرابعة في جدة، وإنشاء الطرق وشبكة تصريف مياه الأمطار، وأجزاء من أعمال التمديدات الكهربائية.
واضاف إن المرحلة الأولى من تطوير المدينة الرابعة تشمل إنشاء الطرق للمدينة التي يشمل مسطحها 5 ملايين متر مربع وشبكة لتصريف سيول الأمطار وجزءًا من أعمال الكهرباء الأساسية، مشيرًا إلى أن المشروع يتم تنفيذه على مواصفات وزارة النقل. بعقد بلغت قيمته 50.194.131 ريالًا سعوديًّا، مدة تنفيذ المشروع 24 شهرًا،
ولفت الرشيد ان المدينة الصناعية الرابعة تقع شمال شرق مدينة جدة، ويمكن الوصول إليها من خلال مخرج طريق عسفان باتجاه الشرق عبر الطريق المحاذي لنادي الفروسية، مرورًا بجامعة المللك عبدالعزيز الجديدة والتي تقع في الشمال الشرقي لمدينة جدة وتبعد المدينة الصناعية عن مطار الملك عبدالعزيز الدولي حوالى 25 كيلومترًا.
حرصا من الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” على استكمال جميع الخدمات وتقديم بنية تحتية متكاملة وقعت “مدن” عقد مشروع استكمال الخدمات للمرحلة الأولى من المدينة الصناعية الثالثة بجدة بقيمة 193 مليون ريال ومدة تنفيذ المشروع 24 شهرا وشمل نطاق المشروع استكمال الخدمات بالمرحلة الأولى لتشمل شبكة المياه وشبكة الصرف الصحي وشبكة الري وإنشاء خزانات المياه ومحطة ضخ بالإضافة إلى البنية التحتية لشبكة الاتصالات منتشرة على مساحة تزيد على 12 مليون متر مربع كمرحلة أولى.
واضاف الرشيد ان المدينة الصناعية الثالثة بجدة على مساحة 80 مليون متر مربع وأسست لتواكب حجم الطلب الكبير على الأراضي الصناعية، ولتحقيق مستقبل صناعي زاهر، وتعمل “مدن” حالياً على استكمال مشاريع أخرى قيد التنفيذ تتضمن مشروع تطوير الجزء الأول بقيمة 277 مليون ريال ويشمل انشاء الطرق الداخلية والأرصفة وإنارة الطرق وشبكة توزيع الكهرباء على الجهد المتوسط وجزء من شبكة تصريف السيول وكذلك مشروع محطة تحويل كهرباء رئيسية بسعة 500 ميجا فولت أمبير بقيمة 260 مليون ريال ومشروع إنشاء طريق رابط بتقاطعات حرة تربط المدينة الصناعية الثانية بالثالثة مع طريق جدة / الليث السريع بقيمة 87 مليون ريال. وحتى الآن بلغ عدد طلبات التي خصص لها أراضي صناعية 222 مشروع صناعي موزعة على مساحة إجمالية قدرها : 3.894.442 م2
ويتوقع أن تستقطب هذه المدينة الصناعية الثالثة بجدة ما يقارب 900 مصنع باستثمارات تصل استثماراتها إلى 15 مليار ريال، حيث تتميز المدينة الصناعية بموقعها وتبعد عن جنوب مدينة جدة 30 كيلومتر وعن مكة المكرمة 70 كيلومتر.
واكد الرشيد “إن لمعالي الدكتور توفيق الربيعة دور في تأسيس جدة2 و3 و 4 وإعادة تأهيل جدة1 منذ كان مديرا عاما لهيئة المدن والآن نرى ثمار ما تم تأسيسه قبل ثلاث سنوات فهي في الحقيقة قصة نجاح ونموذج رائد،
الجدير بالذكر أن الدولة وفرت حوافز وتسهيلات لدعم القطاع الصناعي بدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسيكون لها دور في التنمية المتوازنة وجذب مشاريع مساندة وهذه فرصة للمستثمرين بإنشاء مشاريع للخدمات اللوجستية المساندة للصناعة.
وتعتبر الحوافز في المدن الصناعية فريدة من نوعها، إذ يمكن للمستثمر استئجار أراض صناعية لمدد طويلة ابتداء من (1) ريال سعودي للمتر المربع سنوياً، وإمكانية الحصول على تسهيلات مالية وقروض حكومية تصل إلى 75%، وإعفاء جمركي للآلات والمعدات والمواد الخام الداخلة في الصناعة.
ولفت المهندس الرشيد إلى حرص “مدن” على إنشاء مدن صناعية وتقنية نموذجية بمعايير عالمية، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية ومنها الرئاسة العامة لمصلحة الأرصاد وحماية البيئة على جعل الصناعة في مدنها الصناعية نظيفة وصديقة للبيئة، لحماية المجتمع والأجيال القادمة من التلوث وضمان سلامة العاملين فيها، وتقوم بتطبيق أنظمة التحكم في البيئة والسلامة المعمول بها عالمياً، إضافةً إلى إنشاء إدارة للبيئة داخل كل مدينة صناعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى