الطبيةاهم الاخبار

نجاح فصل التوأم السيامي النيجيري ” حسنة وحسينة ” بعد عملية جراحية معقدة استغرقت 16 ساعة ونصف

الرياض – واصل :

تمكّن الفريق الطبي والجراحي السعودي في عمليات فصل التوائم السيامية – بحمدالله – من فصل التوأم السيامي النيجيري “حسنة وحسينة”، وذلك بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض، بعد عملية جراحية معقدة استغرقت 16 ساعة ونصف نفذت على 9 مراحل، وشارك فيها 39 من الاستشاريين والمختصين والفنيين من أقسام التخدير وجراحة الأطفال وجراحة المسالك البولية وجراحة العظام وجراحة التجميل وجراحة الأعصاب للأطفال، بالإضافة إلى الكوادر التمريضية والفنية.

وأوضح معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن هذه العملية تأتي إنفاذا للتوجيهات الكريمة من لدن القيادة الرشيدة – أيدها الله – و تعد رقم 60 في سلسلة عمليات البرنامج السعودي لفصل التوائم الملتصقة.

وأضاف معاليه أن البرنامج السعودي استطاع خلال 34 عاماً أن يعتني بـ 135 توأما سياميا من 25 دولة من الدول الشقيقة والصديقة، مؤكداً دور المملكة الريادي في العمل الإنساني بشكل عام والطبي بشكل خاص، مقدماً لزملائه أعضاء الفريق الطبي والجراحي الشكر الجزيل على جهودهم الكبيرة وعطائهم المستمر، مشيرًا إلى أن هذا الإنجاز الطبي يترجم الشعور الإنساني النبيل للقيادة الحكيمة وحرصها على تقديم الخير للإنسان أينما كان، كما يجسد التفوق الطبي السعودي؛ الذي يأتي انسجاما مع أهداف رؤية المملكة 2030 لتطوير القطاع الصحي بالمملكة، ورفع جودته وكفاءته.

ورفع الدكتور عبدالله الربيعة أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله – على ما يحظى به البرنامج السعودي للتوائم الملتصقة من دعم ومتابعة من القيادة الكريمة، مبينا أن هذه النجاحات الطبية المتلاحقة تشكل واحدة من النماذج الحضارية المشرقة للمملكة.   

وأعرب والدا التوأم “حسنة وحسينة” من جانبهم عن شكرهم وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على قيام الفريق الطبي المختص بإجراء عملية فصل التوأم وتقديم العلاج اللازم لهما، مشيدين بما تقوم به المملكة من عمل إنساني كبير، مقدرين حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة خلال إقامتهما في المملكة، سائلين المولى عز و جل أن يحفظ المملكة وأن يديم عليها الأمن و الاستقرار والرخاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى