المحلية

برعاية أمير الجوف.. ملتقى الطاقة المتجدّدة لبيئة مستدامة يجمع الخبراء والمختصّين في المجال بالجوف

الجوف – واصل – أحمد الرمال : 

برعاية صاحب السموّ الملكيّ ‫الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز‬ أمير منطقة الجوف رئيس مجلس إدارة جمعية الجوف للطاقة المتجدّدة، نظّمت جمعية الطاقة المتجدّدة ملتقى “الطاقة المتجدّدة لبيئة مستدامة” في مدينة ‫سكاكا‬ بمنطقة ‫الجوف‬ اليوم.

وانطلقت أعمال الملتقى بالتزامن مع اليوم العالمي للطاقة، بمشاركة متخصصين وخبراء ومتحدّثين في الطاقة.

وافتُتح الملتقى بكلمة لسمو أمير المنطقة، أكد فيها حرص خادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين عرّاب الرؤية -حفظهما الله-، على التقدّم في جميع المجالات، منذ انطلاق رؤية المملكة ۲۰۳۰، والتركيز على الطاقة الخضراء وجعلها منهاجاً ومصدراً مهماً من مصادر الطاقة في الوطن، وركناً أساسياً في عمليّات التنمية المستدامة.

وقال: تفخر بلادنا في مجال الطاقة المتجددة بإطلاق البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وقد حققت على أرضها إنجازات بارزة في مجال الطاقة الخضراء والنّظيفة والحراك الملموس على امتداد رقعة الوطن الغالي بقيادته الملهمة والرشيدة.

وأضاف: وأنّنا إذ نعبّر لكم عن تطلعنا إلى مداولات بحثيّة علميّة متعمّقة في ملتقاكم هذا اليوم، والوصول إلى خلاصات وتوصيات نافعة وقابلة للتنفيذ لن نألو جهداً في دعمكم لترى جهودكم النّور بإذن الله, وما هذا الملتقى إلا لبنة من لبنات الحراك العلمي والمفيد للجمعية والجامعة والمعاهد التقنية المتخصصة، وللأساتذة والطلاب المتخصصين في هذا المجال الرائد الذي يمثّل مستقبل الوطن. وتمنّى سموّه التوفيق للجميع.

وشهدت أعمال الملتقى، الذي حضره المستشار الخاص لسموّ أمير المنطقة المشرف العام على مكتب تحقيق الرؤية بالإمارة الدكتور أحمد بن محمد السناني, عرضا مرئيا بعنوان “الرحلة الجوفية للطاقة المتجددة”, وتقديم أوراق عمل في الجلسة الأولى في الطاقة المتجددة والفرص الواعدة في المملكة ودور الطاقة المتجددة في تعزيز التّنمية المستدامة بمنطقة الجوف وتوظيف مصادر الطاقة المستدامة ، كما استعرضت الجلسة الثانية أثر الطاقة المتجددة في المدن الخضراء لتحقيق التنمية المستدامة واستخداماتها في القطاع البلدي ومصادر الطاقة المتجددة لمشروع الوطنية الزراعية بالجوف والاستثمار في الطاقة المتجددة وفعالية الطاقة بالمملكة، كما ناقشت الجلسة الثالثة الطاقة المتجددة التحديّات والحلول, إضافةً إلى عقد جلسات علمية ، تلتها جلسة حوارية.

وشهد الملتقى توقيع اتفاقيات مهمة، واستعراض الفرص في قطاع الطاقة المتجددة بالمنطقة.

وخرج المشاركون في الملتقى بعدة توصيات مهمّة تخدم منطقة الجوف في الطاقة المتجددة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى