جديد القصائد

‏إليكَ تَهفُو قلوبُ الخلقِ يا وطني

‏إليكَ تَهفُو قلوبُ الخلقِ يا وطني

ومِنك يُشرقُ نُورُ الحقّ في الزّمنِ

يا قِبلةَ الكون هذا يومُ وِحدتِنا

كُنّا، ولكنّ هذا السّعد لم يَكُنِ

كُنّا شتاتًا فمدّ ( الصقرُ ) خافِقهُ

وضمّنا بِحنانٍ دافِقٍ هَتِنِ

مازالِ (عبدالعزيز) اليومَ في دَمِنا

ينسابُ بين هِضاب الشّامِ واليمن

👇🏼🇸🇦👇🏼

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى