الإقتصاديةاهم الاخبار

تقرير دولي : السعودية لبت كافة معايير مكافحة التهرب الضريبي

أجرت 65 تبادلًا للمعلومات

الرياض – واصل :

أظهر تقرير جديد نشره المنتدى العالمي المعني بالشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية أن السعودية كانت بين 54 دولة ”لبت كاملا معايير التبادل التلقائي للمعلومات”. وقال المنتدى “عموما، إن المعايير الدولية الجديدة بشأن التبادل التلقائي للمعلومات لأغراض ضريبية قد نفذت حتى الآن بشكل مرض، ما يمثل معلما مهما في مكافحة التهرب الضريبي على الصعيد العالمي”.

وفي أول ”مراجعة نظيره للتبادل التلقائي لمعلومات الحساب المالي” – وهو عنوان التقرير – أكد المنتدى أن 88 في المائة من الولايات القضائية التي تعمل في التبادل التلقائي منذ 2017 – 2018 لديها أطر قانونية مرضية، لكن 54 دولة كانت أطرها القانونية ”متكاملة تماما وملبية لمتطلبات المنتدى”.

ويشير التقرير أيضا إلى أن المرحلة الثانية من عملية الرصد، الجارية حاليا، ستقي م فعالية التبادل التلقائي في أكثر من 100 ولاية قضائية.

وقدم تقرير استعراض الأقران خلال الاجتماع العام السنوي للمنتدى العالمي في الفترة 9 – 11 كانون الأول (ديسمبر)، الذي جمع بين الوزراء والسلطات الرفيعة المستوى والمندوبين من أكثر من 100 ولاية قضائية عضو.

وركز الاجتماع الذي اختتم أمس الأول على الكيفية التي يمكن بها لجدول أعمال الشفافية الضريبية أن تعزز عدالة النظم الضريبية مع تعزيز تعبئة الإيرادات. وسلط هذا الحدث الضوء على الإنجازات والتحديات التي وقعت أخيرا في سياق وباء كوفيد – 19.

وقال أنخيل كوريا الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: “لا يزال المنتدى العالمي يغير قواعد اللعبة. وعلى الرغم من أزمة كوفيد – 19، فقد نجحت المنظمة في تقديمها لعملية مراجعة النظراء العالمية، وهو دليل إضافي على أن التبادل التلقائي أصبح المعيار العالمي”.

وأضاف، “أن ضمان حصول الإدارات الضريبية على معلومات الحساب المالي يساعد على ضمان نصيب كل بلد من الضرائب العادلة، ما يعزز تعبئة الإيرادات للبلدان في جميع أنحاء العالم، خاصة للبلدان النامية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى