الطبية

التواصل الوثيق مع الأصدقاء يقلل خطر الإصابة بالاكتئاب

وكالات  – واصل:

ألقت دراسة جديدة نُشرت في المجلة الأمريكية للطب النفسي، الضوء على العادات والأنماط السلوكية التي تؤدي إلى تفاقم الأمراض العقلية، بما في ذلك الاكتئاب.

وكشف مؤلفو الدراسة أن الحفاظ على الروابط الاجتماعية والتفاعل الاجتماعي المنتظم، بما في ذلك زيارة الأصدقاء وأفراد الأسرة قد يكون له تأثير وقائي ويحد من مخاطر الاكتئاب ويمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على المزاج.
وأشار الطبيب النفسي جوردان سمولر من كلية الطب بجامعة هارفارد إلى أن أبرز عوامل الحد من مخاطر الاكتئاب كان تكرار التواصل الوثيق مع الآخرين، خاصةً أفراد العائلة والأصدقاء.

وأكدت نتائج الدراسة أهمية التنشئة الاجتماعية والآثار الناجمة عن فقدان التواصل مع الآخرين، خاصةً في الظروف الراهنة مع التباعد الاجتماعي والعزل، حيث أصبح البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء أكثر صعوبة من أي وقت مضى.
واستخدم الباحثون طريقة العشوائية المندلية لفهم العوامل المحتملة التي تؤثر على المزاج، شملت أسلوب الحياة، والحياة الاجتماعية، وحتى القضايا البيئية.

وركز المؤلفون على مجموعة متنوعة من العوامل التي يبدو أنها تؤثر وتزيد خطر الإصابة بالاكتئاب، عند دراسة بيانات 100 ألف بريطاني، وكانت أبرز النتائج، ارتباط غياب الأصدقاء والأقارب بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.
واكتشفت الدراسة أن زيارة أفراد العائلة يمكن أن توفر حماية كبيرة ضد الاكتئاب.

وفي السياق ذاته، يقول الأخصائي علم الاجتماعي الدكتور محمود حسن لـ”المواطن”: الروابط الاجتماعية لها دور كبير في تعزيز العلاقات الإنسانية سواء داخل محيط الأسرة أو خارجها، إذ يمثل التواصل بين الأصدقاء من أهم الأمور الاجتماعية في حياة كل منا، لأنه يترتب على ذلك الكثير من الإيجابيات النفسية، فالحياة بدون تواصل اجتماعي يعني العزلة والوحدة والانقطاع عن العالم والدخول في مرحلة الاكتئاب المكتسب.

ويؤكد الدكتور حسن، إن التقنيات عززت الكثير من التواصل بين الأصدقاء، فالتقنيات أسهمت في تقريب المسافات وجعلت العالم قرية صغيرة، وبالتالي فإن جانب الإصابة بالاكتئاب يجب ألّا يكون بسبب انعدام التواصل وإن حدث فهو مكتسب وليس مرضيًا ولكنه مع استمراره قد يتحول إلى مرضي يستوجب التدخل الدوائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى