الدولية

سفير الرياض بواشنطن: لا طموحات سعودية خارج حدودها

وكالات _ واصل

قال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير أن السعودية ليست لديها أي طموحات خارج حدودها، موضحا أن قرار مجلس الأمن مساء أمس يسمح بإعادة الاستقرار إلى اليمن.

وأشار خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الأربعاء إلى تطلع بلاده إلى بدء العملية السياسية لنقل اليمن إلى وضع أفضل واسئتناف الحكومة الشرعية عملها لمساعدة اليمنيين، مؤكداً أن التركيز الآن هو على الوضع الإنساني في اليمن. موضحاً أن الرئيس علي صالح وأتباعه في موقف عسكري ضعيف.

وأكد الجبير أن استخدام القوة كان الملاذ الأخير بعد استنفاد الحلول السياسية، ولا طموحات إقليمية للسعودية بل تسعى لاستقرار اليمن في ظل أن الحوثيين نقضوا أكثر من 60 اتفاقا خلال 3 سنوات. واشارالجبير إلى أن إيران حاولت إمداد الميليشيات بالسلاح، و” عاصفة الحزم ليست ليست حربا بالوكالة وإنما بطلب من الرئيس الشرعي لليمن” مؤكداً أنه لا يوجد دور لدولة مثل إيران في مستقبل اليمن.

ولفت إلى أن ايران قدمت السلاح للحوثيين في الماضي أما اليوم فالحظر كامل، وأن الحوار باليمن يهم اليمنيين ولا دخل لإيران فيه. مؤكداً أن عاصفة الحزم فعالة وحققت الكثير من أهدافها، وأن السعودية حازمة جدا في مكافحة القاعدة في الجزيرة العربية، وهي تقاتل القاعدة في اليمن ودول أخرى منذ 2002، وأن الرياض تساند واشنطن في ملاحقة القاعدة بشبه الجزيرة العربية.

هذا وأقرَ مجلسُ الأمن الدولي مشروعَ قرارٍ خليجيٍ يطالبُ الحوثيين في اليمن بالانسحاب ووقف العنف مع فرضِ عقوباتٍ عليهم، بأغلبية أربعةَ عشرَ صوتاً وامتناع دولة واحدة عن التصويت.

وتُرَجِحُ مصادرُ دبلوماسيةٌ في الأمم المتحدة أن يتمَ تمريرُ القرار في مجلس الأمن بموجبِ الفصلِ السابع، مع امتناعِ روسيا عن التصويت بسبب تحفظاتٍ على مشروع القرار. ويطالبُ القرار الحوثيين بالانسحابِ من العاصمة صنعاء والمناطق الأخرى التي سيطروا عليها، ووقف الأعمال أُحادية الجانب التي يقومون بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى