متنوعة

خطر يحدق وتدابير شبه غائبة.. هكذا بدأ سوق المواشي بمحايل عسير

عسير – واصل – ماجد السعدي:

شهد سوق المواشي بمحايل، مجددًا، ازدحامًا كبيرًا في يومه الأسبوعي الأول بعد منع التجول الكلي الذي شهدته المملكة وعودة الحياة إلى وضعها الطبيعي في ظل دعوة الجهات المختصّة إلى ضرورة تنفيذ الإجراءات اللازمة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ورُصِدّ الوضع للسوق منذ الساعة الأولى للسماح بالتجول الذي أظهر عدم التزام جلّ الباعة والمتسوّقين بالتباعد الاجتماعي؛ مما ينذر بكوارث صحية لا سمح الله؛ حيث طالب عدد من المواطنين بالالتزام بالتوجيهات الصادرة من الجهات المختصّة بما يساهم في حماية صحة الإنسان التي توليها القيادة جلّ اهتمامها.

وكان الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير قد وجه خلال شهر شعبان الماضي بأن تقوم البلدية ومستثمر السوق القائم بتحسينه وإنشاء سوق آخر مؤقت وعاجل للأنعام؛ للتخفيف على المواطن والحدّ من التزاحم وتطبيق المسافات الاحترازية بين سيارات البائعين، وبالفعل انتهت البلدية من أعمال إنشاء السوق خلال 48 ساعة من توجيه الأمير، إلا أن الوضع صباح اليوم يُظهر أن الخطر لا يزال قائمًا وينذر بما لا تُحمد عقباه إن لم يتم التحرّك لإيجاد الحلول التي تضمن تطبيق الاشتراطات اللازمة للحيلولة دون تفشّي المرض.

وفي الوقت الذي تم رصد عدم التقيُّد بالتباعد الاجتماعي داخل السوق نجح رجال المرور الذين تواجدوا في الموقع منذ الساعات الأولى من الصباح لتنظيم حركة المرور والحيلولة دون حدوث اختناقات مرورية في مختلف الشرايين المؤدية والمحيطة بالسوق، وسارت المركبات التي ارتدت لمئات المترات بكل يسر وسهولة وسلاسة تجلت فيها الجهود الأمنية لرجال المرور الذين عاشوا الأربع والعشرين ساعة بين نقيضين: منع التجول، وتسهيل حركة مرور مئات المركبات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى