مساحة حرة

“وطن بلامخالف”

بقلم : أ سعود محمد العتيبي

من مبدأ المسؤولية الوطنية التى تحتم على كل مواطن في هذا الوطن الغالي أن يكون عضوًا فعالًا في خدمة دينه ومليكه ووطنه قبل كل شيء ، ومن منطلق الحس الأمني تجاه وطننا أن نقف صفًّا واحدًا من أجل محاربة من يريد أن يعبث بهذه البلاد الطاهرة ، وقبل فترة قصيرة انطلقت حملة (وطن بلامخالف) في جميع مناطق المملكة وذلك للقضاء على من يخالف قوانين الإقامة والعمل، فيعتبر المخالف من المخاطر على هذه البلاد كونه لا يحمل هوية تثبت ماهو وماذا يكون.

العجيب في الأمر أن نسبة نعدها أقل النسب لا زال المخالفون لايحملون إقامة عمل ولاجواز سفر في استراحاتهم ومزارعهم ومواشيهم أيضا، ولم ينتبهوا لمخاطر هؤلاء التي قد تحدث منهم في أي وقت وحين.

عزيزي القارئ لو اطلعت على أخبار الصحافة اليومية لوجدت الكثير من الأخبار والقضايا والحوادث الأمنية من هذه العمالة المخالفة، الذين يسعون في الأرض فسادًا في صناعة الخمور والسرقات بأنواعها.

فالواجب عليك أيها المواطن الشريف أن تقف بالمرصاد لرعد هؤلاء وتكون مساعدًا في القضاء عليهم ، فليس المخالف من ليس لديه إقامة أو جواز بل المخالف حقًا من يمكّنهم من العمل أو المساعدة أو التستر عليهم.

أخيرًا: قف أيها المواطن في وجه كل من يخالف أنظمة وقوانين الإقامة والعمل ولاتجعل لهم طريقًا ولاسبيلًا في العبث في بلادك.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق