متابعات

إستئناف جدة : تُبَرِئ أماً من جريمة قتل ابنها

متابعات – واصل :

برأت محكمة الاستئناف الإداري بجدة امرأة من جريمة قتل ابنها الذي أصيب بطلق ناري داخل منزله؛ إثر مشاجرة وقعت بينهما، وذلك لعدم ثبوت الأدلة، إضافة إلى شهادة زوجة ابنها عن تفاصيل الواقعة.

وقالت الأم “50 عامًا” في محضر التحقيقات، إنها ذهبت يوم الحادث إلى منزل ابنها للاطمئنان على زوجته وبناته بعدما غابوا عن حضور مناسبة عائلية، وكانت تعلم بوجود خلافات بين ابنها وزوجته مسبقًا. بحسب صحيفة “الوطن” الأربعاء (3 يناير 2018).

وذكرت الأم أنها طلبت من ابنها أن يتناول القهوة معها؛ لكنه رفض ودخل إلى غرفة النوم قبل أن يخرج وهو يحمل أوراقًا قام بتمزيقها، ثم رفع صوته مناديًا زوجته وبناته وأمرهن بتجهيز الطعام، وبعد دقائق بدأ يصرخ فيهن مجددًا ثم أخرج مسدسًا صوّبه نحوهن، ما دفع الأم للإمساك بيده ومنعه من التصويب عليهن وأمرتهن بالهرب فورًا.

وأضافت والدة المجني عليه في محضر التحقيقات، أنها حاولت سحب المسدس منه، فسمعت صوت إطلاق نار، ولم تشاهد أي دم ينزف من ابنها، واستمرت في الإمساك به حتى سقط أرضًا، ثم نهض فنهضت معه، وكانت تقف خلفه، ممسكة به، ثم لوت إحدى اليدين ولا تذكر اليمنى أم اليسرى، إلى الخلف، ثم سمعت وقتها طلقًا ناريًا فسقط ابنها على الأرض، وتوفي على الفور.

من جانبها، أفادت زوجة المجني عليه، أن الأم حاولت منع ابنها من تصويب المسدس على أسرته، ما تسبب في حالة هلع وفزع.

وانتهى التحقيق بتوجيه تهمة حيازة مسدس فردي دون ترخيص، وتوقيف الأم في السجن 4 أشهر، ثم أطلق سراحها لعدم كفاية الأدلة بعد دراسة القضية، إذ صدر حكم بعدم إدانتها في حادثة مقتل ابنها، نظرًا للأدلة التي تؤكد براءتها إلى جانب شهادة الزوجة، وكذلك عدم ثبوت حيازة الأم للسلاح.

وأصدرت الدائرة حكمًا ببراءة الأم من جريمة القتل، إلى جانب عدم مصادرة السلاح.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق