مساحة حرة

كلاماً مجنوناًً

       أ -سميرة اليامي

كلاما مجنونا

لا تأخذوني على

محمل الجد قد أكتب كلاماً مجنوناً لايعني أشخاص أو

فئة معينة ولكن في الوقت نفسه قد يطرق مشاعر البعض ويزيد الجرح ملح

                              فاعذروني إن تسللت إلى أعماقكم ونبشت جراحكم
وضاعفت أحزانكم ..
نحن لسنا ملائكة ولامعصومين من الخطأ فأنا أول من يعترف بخطئه في تحميل الآخرين أعباء فشلي أحياناً ربما تهرب من المسؤولية أو خوفاً من العقاب وتأنيب الضمير
أو حتى ربما لأني قد أغار من نجاح غيري فأسارع للبحث عن مبررات لفشلي .،
للأسف نحن نعيش في مجتمع يفتقد ثقافة الاعتراف بالخطأ
بل على العكس عندما يخطأ مسؤول يضع له مئات المبررات
لايهمه ماخلفه خطأه من كوارث اجتماعية أوصحية أو حتى نفسية المهم هو أن يحافظ على كرسيه خوفاً من أن يهتز فيجد نفسه فجأة خارج هالة التمجيد ، هذا مثال بسيط ولنا أن نقيس عليه في الأسرة في المدرسة في الشارع
فكل المخطئون لايتاونون عن البحث عن مبررات وكأن الإنسان خلق معصوما من الخطأ وكأن الفشل أصبح جريمة يعاقب عليها القانون ..
ماذا لو اعترفت وقلت أنا أخطأت أنا أعتذر لنفسي أولا ً ثم لمن أخطأت في حقه أياً كان
أنا فشلت في تحقيق هدف ما
لكن لن أتوقف عن المحاولة
في كل مرة أفشل سأتعلم شيئا ً جديداً،.
وسأحقق ما أطمح إليه ..
هل تجد صعوبة أخي القارىء في التحدث مع نفسك بمثل هذا الحديث المحفز .، لاتبخل على نفسك ببعض العبارات التشجيعية
فعندما تمتلك الشجاعة وتواجه أخطاءك اعلم إنك تسلك الطريق الصحيح للوصول لأهدافك .. كونوا بخير حتى ألقاكم في مقال آخر .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق